مرحباً بكم في مجلة الجامعة الإسلامية للعلوم الشرعية

النسخة الورقية - الرقم التسلسلي الدولي للدوريات (ردمد) 7898-1658

النسخة الإلكترونية - الرقم التسلسلي الدولي للدوريات (ردمد) 7901-1658

  • تعلن مجلة الجامعة الإسلامية للعلوم الشرعية: عن توقف استقبال البحوث لهذاالعام، وذلك بنهاية دوام يوم الأربعاء: 25 شعبان 1442ه، الموافق 7 ابريل 2021م.

أرقام

أبحاث

353353

الإصدارات

1414

عضو

188188

نبذة عنا

مجلّة الجامعة الإسلاميّة للعلوم الشرعية) مجلّة علميّة محكّمة؛ تصدر أربع مرّات في العام. تهدف إلى إثراء الحركة العلميّة، وإتاحة الفرصة للباحثين لنشر أعمالهم العلميّة فيها.كما تأمل أن تكون واجهة ثقافيّة مشرقةً للجامعة؛ تعبّر -بصدقٍ- عن رسالتها الخيّرة. وقد صدر العدد الأوّل من المجلة باسم ( مجلّة الجامعة الإسلاميّة ) في شهر ربيع الأوّل من عام 1388هـ وصُدّر العدد بكلمة لفضيلة نائب رئيس الجامعة -آنذاك- سماحة الشّيخ عبد العزيز بن عبد الله بن باز ( رحمه الله ) تضمّنت الإجابة عن كثير من الأسئلة بشأن تأخّـر صدور المجلّة، و ما سيكون عليه منهجها، وما ترمي إليه من أهداف. واستمرّ صدور المجلّة -بعد ذلك- تباعاً؛ يقوم أساتذة الجامعة وطلاّبها بكتابة موادّها، وقد يشاركهم في ذلك بعض العلماء والكتّاب من خارج الجامعة. وتنوّعت موادّ المجلّة في سنواتها الأولى؛ فتضمّنت -إلى جانب البحوث والدّراسات الموثّقة- الفتاوى، والمقالات الأدبيّة، والطّبّيّة، والقصائد الشّعريّة، وأخبار الجامعة وأنشطتها المختلفة، ومقتطفات من الصّحف والمجلاّت والكتب، وملخّصـات لبعض الموادّ باللّغة الإنجليزيّة. ثمّ تخلّت مجلّة الجامعة عن صفتها الثّقافيّة الشّموليّة؛ مع صدور عددها ( 63/64 ) عام 1404هـ واتّجهت إلى الاقتصار على نشر البحوث العلميّة الموثّقة؛ كما ذُكر في ديباجة هذا العدد. وبعد صدور النّظام الموحّد للمجلاّت الجامعيّة في المملكة، ثمّ صدور اللاّئحة الموحّدة للبحث العلميّ في الجامعات أخذت المجلّة تُخضع البحوث الواردة إليها للتّحكيم العلميّ الدّقيق؛ وفق قواعد وأسس منظّمة، ولا تنشر إلاّ ما يُجيزه خبراء التّقويم. ثم صدر قرار مجلس الجامعة في العام الجامعي 1438/ 1439 المتضمن تفريع مجلة الجامعة وفق التخصصات العلمية في الجامعة، ومنها (مجلّة الجامعة الإسلامية للعلوم الشرعية) التي أصبحت امتداداً لمجلّة الجامعة الإسلامية في تسلسها العددي، ليحمل أول عدد منها الرقم (184).

الرؤية:

الريادة في نشر الأبحاث العلمية المختصة بالعلوم الشرعية, والارتقاء بها لتصبح مصدر معرفة ضمن أشهر الدوريات العلمية العالمية.

الرسالة:
نشر البحث العلمي المتميز بالأصالة والجدة بما يحقق أهداف الجامعة،  وإضافة المعرفة المميزة بما يخدم المجتمع المحلي والعالمي.
الأهداف:
1/ الإسهام الفاعل في تنمية حركة البحث العلمي في الجامعة الإسلاميةّ .
2/ مد جسور التعاون والتواصل مع الباحثين من كل مكان  ونشر نتاجهم العلمي الأصيل.
3/ خدمة المجتمع من خلال نشر الدراسات القيمّة ، وتبنيّ الكتابة في القضايا والمستجداّت المعاصرة؛ مم اّ يقع في اختصاصات المجلةّ .

أولاً: السمات المميزة للباحث وللبحث العلمي

سمات الباحث العلمي:

لا بدَّ للباحث أن يتحلى بعدة سمات، أهمها ما يلي:

· استحضار النية الصادقة والهدف النبيل عند إنجاز البحث.

· الالتزام بالأمانة العلميَّة.

· الإنصاف والموضوعية.

· الكفاءة في جمع المعلومات من المصادر والمراجع الورقية والرقمية.

· القدرة على تحليل المعلومات، والاستنتاج، والنقد الهادف.

· الحفاظ على البيئة في البحوث التي تتطلب التجارب التطبيقية.

سمات البحث العلمي:

لا بدَّ أن تتوفر في البحث العلمي عدة سمات، أهمها ما يلي:

· أصالة البحث، وخلوه من الانتحال أو الاقتباس المبالغ فيه.

· أصالة المصادر والمراجع، وتنوعها، وكفايتها.

· الجِدَّة والإضافة العلمية، ويختلف مفهوم الجدة باختلاف التخصصات الأكاديمية، كما يتفاوت مستوى الجدة المطلوب باختلاف المراحل التي أعد لها البحث؛ ويرجع في ذلك إلى العرف الأكاديمي في إطار اللوائح والأنظمة.

· وضوح أهداف البحث.

· المنهجية العلمية المعتبرة في إعداد البحث.

· وضوح العنوان، ودلالته على مضمون البحث.

· عمق المعالجة العلمية لموضوع البحث.

· صحة اللغة، وجودة الأسلوب، ووضوح الأفكار.

· عدم تجاوز نسبة الاقتباس المسموح بها.

· سلامة البحث من الممارسات المنافية لأخلاقيات البحث العلمي، وأبرزها:

أ‌-   الاستلال: هو العمل العلمي الذي يعتمد فيه مؤلفه على عمل علمي سابق له، كرسالتي الماجستير والدكتوراه أو غيرهما، ولا يدخل في الاستلال البحوث التي تقدَّم بها عضو هيئة التدريس للترقية واستبعدها المجلس العلمي لضعفها، ثم قام عضو هيئة التدريس بتعديلها وتحكيمها مرةً أخرى.

ب‌-    الانتحال: هو العمل العلمي الذي يعتمد فيه مؤلفه على عمل غيره، وينسبه إلى نفسه.

ت‌-     التدليس: هو تقديم معلومات، أو نتائج مضللة؛ للتعمية على الحقيقة.

ث‌-  الاقتباس المبالغ فيه: بالنقل الحرفي المبالغ فيه من المصادر مع نسبتها إليها، وتختلف نسبة الاقتباس المسموح بها باختلاف التخصصات والمراحل الأكاديمية.

 

ثانياً: أخلاقيات إنجاز البحث العلمي

من أهم الواجبات التي يجب على الباحث الالتزام بها في إنجاز بحثه أو نشره:

·        ربط بحثه قدر المستطاع بحاجات المجتمع المحلي والعالمي.

·        البعد عن الأبحاث التي قد تؤدي إلى الإضرار بالبيئة أو بالمشاركين في البحوث.

·        الدقة في إعداد البحث والالتزام بالمنهج المناسب لموضوعه وتخصصه العلمي.

·        أخذ الإحصائيات من مصادرها، والالتزام بالدقة في رصدها.

·   الالتزام بالأمانة العلمية، ونسبة النصوص والأفكار إلى أصحابها وفق المنهج المتبع في التوثيق، وعدم المبالغة في الاقتباس دون حاجة.

·   الدقة في تحليل نتائج البحوث، وعدم تحريفها أو المبالغة فيها، أو إخفاء الحقائق العلمية التي تم التوصل إليها.

·   كتابة النتائج التي توصَّل إليها البحث والتوصيات والدراسات التي يمكن للباحثين تناولها لإكمال موضوع الدراسة.

·   الاعتراف بالجهود أو الدعم التي تقدَّم له في إنجاز بحثه، سواء كانت من جهات أو أشخاص، والإشارة في بحثه إلى هذه الجهود، ولا يحق للباحث أن ينسب أبحاثًا، أو اختراعات، أو اكتشافات أنجزها بدعم من الجامعة إلى جهة أخرى.

·        إعطاء الباحثين المشاركين والمساعدين حقوقهم.

·        احترام المبحوثين (عينة البحث الميداني) ومراعاة حقوقهم.

·        الالتزام بضوابط إجراء التجارب على الحيوانات.

·        الالتزام بقواعد الأمن والسلامة في الأبحاث التي تنجز في المختبرات.


 ثالثاً: حقوق الباحث

الحرية البحثية

للباحث الحق في الحرية البحثية في إنجاز البحوث وتطبيقها، في إطار ما تقتضيه اللوائح والأنظمة، وله في سبيل ذلك:

·   الحرية في اختيار موضوع بحثه، ما دام في نطاق السياسة البحثية للجامعة، ويسهم في تحقيق رسالتها ورؤيتها.

·   للباحث الحرية في اختيار مشاركيه في إنجاز بحثه طالما كان هؤلاء المشاركون ممن لم يثبت إخلالهم بأخلاقيات البحث العلمي.

·   الحرية في الوصول إلى قواعد البيانات التي توفر له المصادر والمراجع التي يحتاجها في إنجاز بحثه.

·   الحرية في اختيار المجلة أو قاعدة البيانات التي ينشر فيها بحثه، ما دامت هذه المجلات أو القواعد تلتزم بمعايير النشر العلمي المعتبر.

حقوق الباحث على الجامعة

تلتزم الجامعة بتوفير بيئة مناسبة للبحث العلمي لتشجيع الباحثين على إنجاز بحوثهم، وتلتزم في هذا السياق بتمكين الباحث من عدد من المزايا والحقوق، ومنها:

·   الحصول على الدعم المالي لإنجاز البحوث، وفق السياسة البحثية، والأولويات البحثية للجامعة، وفي إطار ما تسمح به الميزانية المخصصة لذلك.

·        تبني سياسة معلنة وعادلة تحقق تكافؤ الفرص لدعم البحوث وتحكيمها ونشرها.

·        دعم البحوث المتميزة بمكافآت وجوائز تنافسية تعزز زيادة البحوث المتميزة.

·        توفير الدعم المالي لنشر البحوث في مجلات مصنَّفة عالميًّا.

·   إتاحة الفرصة -قدر الإمكان- للباحثين للمشاركة في الفعاليات والمؤتمرات البحثية داخل الجامعة وخارجها.

·        توفير المختبرات والمرافق البحثية للتخصصات التجريبية.

·   إتاحة الفرصة للباحثين للتواصل مع الجهات الحكومية والأهلية ذات العلاقة بتخصصاتهم للحصول على تمويل لبحوثهم.

·        توفير مجلات وقواعد بيانات ينشر فيها الباحثون بحوثهم.

·   توفير بيئة آمنة لإجراء البحوث، والإعلان عن إجراءات الأمن والسلامة التي يجب اتخاذها حال وقوع أية مخاطر.


 رابعاً: التزامات الباحث

التزامات الباحث تجاه الجامعة

للجامعة على الباحث حقوق، يجب عليه الالتزام بها، وأهمها ما يلي:

·        تقديم البحوث التي تحقق رؤية الجامعة ورسالتها وأهدافها الإستراتيجية.

·        الالتزام بالسياسات البحثية التي تحددها الجامعة.

·   النص على انتماء الباحث للجامعة عند نشر البحوث العلمية التي ينجزها خلال فترة انتمائه للجامعة، أو تسجيل براءات الاختراع التي تنشأ عن بحوث أنجزها خلال فترة انتمائه للجامعة.

·        النص على تمويل البحوث المدعمة من جهات الدعم في الجامعة عند نشرها.

·   للجامعة الحق في نشر أي عمل بحثي تدعمه بعقد بينها وبين الباحث، وليس للباحث الحق في منازعة الجامعة في حق نشر أعماله التي أنجزها بتمويلٍ منها، إلا إذا نص عقد التمويل على خلاف ذلك، ويشمل حق الجامعة في ذلك النشر الورقي والإلكتروني للبحث كله أو ملخصه، وعلى المنصات الإلكترونية التي تراها مناسبة لذلك، سواء كان النشر بمقابل أم بغير مقابل، ولمجلس عمادة البحث العلمي أو المجلس العلمي الاستثناء من ذلك.

·   تخضع ملكية الأعمال العلمية من الرسائل العلمية والمشروعات البحثية، والأبحاث العلمية وأوراق العمل والمقالات العلمية المحكمة والكتب والمؤلفات والموسوعات التي ينجزها الباحث خلال فترة انتمائه للجامعة، والأدلة والوثائق والأعمال التي يعدها في إطار مسؤوليته الوظيفية والإدارية، للأنظمة واللوائح بالمملكة العربية السعودية، واللوائح والقواعد التنفيذية والإجرائية بالجامعة الإسلامية، مع مراعاة شروط قبول طلاب الدراسات العليا، وتوظيف أعضاء هيئة التدريس ومن في حكمهم، والموظفين الإداريين.

التزامات الباحث تجاه موارد الجامعة

للباحث الحق في استعمال الموارد والمرافق وقواعد البيانات التي توفرها له الجامعة، أو التي ينص عليها عقد التمويل- من أجل إنجاز بحثه- ويلتزم حيال ذلك بمراعاة الآتي:

·        الأمانة في تقدير متطلباته البحثية من دعم مالي أو أجهزة أو مواد.

·   الالتزام بإنفاق الميزانية المخصصة لدعم بحثه وفق البنود التي تم الاتفاق عليها مع جهة التمويل.

·        الالتزام بالإجراءات المقررة في الجامعة لشراء الأدوات والمعدات والمواد.

·   الحفاظ على الأجهزة والمعدات أثناء البحث، مع عدم الإسراف في استخدام المواد التي تقدمها له الجامعة في المختبرات.

·   الالتزام بتسليم الأجهزة والمعدات ومتبقيات المواد التي قام بشرائها من الميزانية المخصصة لبحثه إلى الجامعة إذا نص عقد التمويل على ذلك.

·        الابتعاد عن أي استخدام غير نظامي للميزانية المخصصة لإنجاز البحث أو تطبيقه.

·    المحافظة على ممتلكات الجامعة وأجهزتها، والالتزام بتعليمات الأمن والسلامة التي تعلن عنها الجامعة.

التزامات الباحث تجاه المجتمع

للمجتمع على الباحث حقوقٌ عليه أن يلتزم بها، وهي على النحو التالي:

·   الالتزام بقيم الدين الإسلامي الحنيف، والأعراف السائدة في المملكة، وعدم مخالفتها في إنجاز بحثه أو تطبيقه.

·  الالتزام بالأنظمة السعودية، واللوائح المنظمة للبحث العلمي بالمملكة والجامعة.

· أن يكون من أولويات الباحث تقديم الحلول الناجعة لمشكلات المجتمع.

·  تقليل الآثار الجانبية التي قد تنتج عن تطبيق بحثه وتؤثر على البيئة المحيطة.

·   عدم توجيه بحثه لمصالح شخصية، أو أهواء وميول على حساب الدين، أو المجتمع، أو البيئة.

·  البعد عن أية ممارسات بحثية قد تضر بأمن المملكة ووحدتها.

· تجنب الإساءة إلى الدول أو المجتمعات أو الأقاليم أو القبائل والأعراق والطوائف أو الأفراد، والاقتصار على الطرح العلمي الرصين في إطار ما يقتضيه البحث العلمي.

 

خامساً: حقوق المبحوثين (عينة البحث الميداني)

على الباحث حقوق تجاه من قام بإجراء الدراسة الميدانية عليهم، وأهمها:

·        على الباحث التخلق بخلق الإسلام والآداب المعتبرة في التعامل مع المبحوثين.

·        للمبحوث الحق في قبول أو رفض مشاركته في البحث.

·        للمبحوث حق احترام خصوصيته ومعرفته حدود البحث الذي سيشارك فيه.

·        للمبحوث الحق في الموافقة أو عدم الموافقة على نشر بياناته الشخصية.

·        للمبحوث الحق في الانسحاب من المشاركة في البحث إذا خشي أن يلحقه ضرر.

·        للمبحوث الحق في معرفة نتائج البحث الذي شارك فيه.

·        على الباحث تعريف المبحوث بالمخاطر المحتملة من مشاركته في البحث.

·        على الباحث الحرص على سرية بيانات المبحوثين الشخصية.

·   على الباحث الحصول على موافقة صريحة من المبحوث، أو موافقة خطية ممن يمثلونهم إذا كانوا أطفالاً أو من ذوي الاحتياجات الخاصة، وليس له الحصول على هذه الموافقة بالإكراه أو الاحتيال.


 سادساً: ضوابط التجارب على الحيوان

على من يقوم بإجراء التجارب على الحيوانات مراعاة ما يلي:

·    التأكد من صحة الحيوانات قبل إجراء التجارب عليها؛ لضمان عدم التأثير على صحة نتائج التجربة.

·    التأكُّد من أن الحيوانات المرشحة للتجارب غير حاملة لأوبئة يمكن أن تنتقل إلى الباحثين، ومنهم إلى المجتمع الذي يتعاملون معه.

· عدم استخدام الحيوانات النادرة والمهدَّدة بالانقراض، إلا بعد موافقة الجهات المختصة.

رعاية الحالة الصحية للحيوان قبل وبعد إجراء التجارب عليه من قِبَل متخصصين.

· توفير المكان والغذاء المناسبين للحيوانات.

·  الالتزام بشروط الصحة والسلامة في مخالطة الحيوانات.

·   خضوع الحيوانات لإشراف باحثين مدربين من ذوي الخبرة في إجراء التجارب على الحيوانات.

·   عدم تخويف الحيوانات برؤيتها للحيوانات الأخرى وهي تتعرض للجراحات أو الذبح وغير ذلك.

· عدم إخضاع الحيوانات للجراحات إلا بعد تخديرها بما يضمن عدم إحساسها بآلام الجراحة.

·   التخلص من الحيوانات التي ينتهي دورها من التجارب بطريقة آمنة تضمن عدم نقل مضاعفات التجربة إلى المجتمع المحيط.

قواعد النشر في المجلة

أولاً: قواعد عامّة:

·         أن يكون البحث جديداً؛ لم يسبق نشره.

·         أن يتّسم بالأصالة والجدّة والابتكار والإضافة للمعرفة.

·         أن يكون البحث في تخصص المجلة.

·         أن لا يكون مستلّاً من بحوثٍ سبق نشرها للباحث.

·         أن تراعى فيه قواعد البحث العلميّ الأصيل، ومنهجيّته.

  • ألا يتجاوز عدد كلمات البحث -بتمامه- (12000) كلمة ولا تزيد عدد صفحات البحث عن (70) صفحة.
  • أن تكتب بيانات البحث باللغتين العربية والإنجليزية في صفحة العنوان وتحتوي على: (عنوان البحث، واسم الباحث، ودرجته العلمية، ومرجعه العلمي "القسم والجامعة"، وبريده الإلكتروني).
  • أن يتضمن مستخلص البحث باللغتين العربية والإنجليزية العناصر التالية: (موضوع البحث، وهدفه، ومنهجه، وأهم نتائجه) ولا يتجاوز عدد كلمات كلّ منهما (250) كلمة، مع العناية بتحريرها بشكل دقيق، والحرص على دقّة الترجمة.
  • يُتبع كل مستخلص (عربي/إنجليزي) بالكلمات الدالة (المفتاحية) المعبرة بدقة عن موضوع البحث، والقضايا الرئيسة التي تناولها، بحيث لا يتجاوز عددها (6) كلمات.

·         أن يشتمل البحث في ملف واحد على:

-         صفحة العنوان مشتملة على بيانات الباحث باللغة العربية والإنجليزية.

-         مستخلص البحث باللغة العربيّة، ومستخلص البحث باللغة الإنجليزيّة

-         مقدّمة، مع ضرورة تضمنها لبيان الدراسات السابقة والإضافة العلمية في البحث.

-         صلب البحث

-         خاتمة تتضمّن النّتائج والتّوصيات

-         ثبت المصادر والمراجع باللغة العربية

-         رومنة المصادر العربية بالحروف اللاتينية في قائمة مستقلة.

-         الملاحق اللازمة (إن وجدت ).

  • فـي حال (نشر البحث ورقياً) يمنح الباحث ( 10 ) مستلات من بحثه.
  • فـي حال اعتماد نشر البحث تؤول حقوق نشره كافة للمجلة، ولها أن تعيد نشره ورقيّاً أو إلكترونيّاً، ويحقّ لها إدراجه في قواعد البيانات المحلّيّة والعالمية - بمقابل أو بدون مقابل - وذلك دون حاجة لإذن الباحث.
  • يلتزم الباحث بمراجعة بحثه وسلامته من الأخطاء اللغوية والطباعية.
  • لا يحقّ للباحث إعادة نشر بحثه المقبول للنّشر في المجلّة - في أي وعاء من أوعية النّشر - إلاّ بعد إذن كتابي من رئيس هيئة تحرير المجلة.
  • الآراء الواردة فـي البحوث المنشورة تعبر عن وجهة نظر الباحثين فقط، ولا تعبر بالضرورة عن رأي المجلة.

 

ثانياً: قواعد فنية:

·         هوامش الصفحة تكون (1.5سم) من الأعلى والأسفل واليسار، و(2.5 سم) من اليمين ويكون تباعد الأسطر متعدداً بمقدار (0.9)، ويكون الارتفاع (24سم)، والعرض (17سم).

  • يستخدم خط (Traditional Arabic) للغة العربية بحجم (16) غير غامق للمتن والمستخلص، وللعناوين خط (Al-Mateen)، وللحاشية بحجم (14) غير غامق، وبحجم (10) غير غامق للجداول والأشكال، وغامق لرأس الجداول والتعليق.
  • يستخدم خط (Times New Roman) للغة الإنجليزية بحجم (12) غير غامق للمتن والمستخلص، وغامق للعناوين، وبحجم (10) غير غامق للحاشية والجداول والأشكال، وغامق لرأس الجداول والتعليق.
  • تكتب الآيات القرآنية بالرسم العثماني مع الأقواس المزهرة، معتمداً على برنامج مصحف المدينة النبوية.
  • تكون حواشي البحث في أسفل كل صفحة مع ترقيمها آليا.

ثالثاً: توثيق البحث:

·     نمط التوثيق المعتمد في المجلة هو نمط (شيكاغو) (Chicago)؛ وفق التفصيل التالي:

·     توثق الاقتباسات من الكتب وأوعية المعلومات الأخرى في الحاشية على النحو التالي:

‌أ.       الكتب:

يبدأ بالمؤلف متبوعاً بفاصلة، ثم عنوان الكتاب بين علامتي اقتباس متبوعاً بنقطة، ثم برقم الطبعة متبوعاً بفاصلة، ثم مكان النشر متبوعاً بنقطتين، ثم دار النشر متبوعاً بفاصلة، ثم سنة النشر متبوعاً بفاصلة، مع وضع معلومات النشر بين أقواس، ثم رقم الجزء والصفحة مفصولاً بينهما بنقطتين رأسيتين.

المثال: محمد بن أحمد الذهبي، "سير أعلام النبلاء". تحقيق شعيب الأرنؤوط، (ط11، بيروت: مؤسسة الرسالة، 2001م)، 12: 148.

‌ب.  البحوث المنشورة في الدوريات:

يبدأ بالمؤلف متبوعاً بفاصلة، ثم عنوان البحث بين علامتي اقتباس متبوعاً بنقطة، ثم اسم المجلة بخط مائل متبوعاً برقم العدد، ثم فاصلة، ثم تاريخ النشر بين قوسين متبوعاً بنقطتين: فرقم الصفحة.

المثال: عبدالعزيز بن عبدالرحمن الضامر، "عناوين كتب التفسير دراسة تأصيلية". مجلة تبيان للدراسات القرآنية 28، (2017م): 470.

‌ج.   إذا تكرر المرجع أكثر من مرة في البحث:

يختصر التوثيق بالاكتفاء بلقب المؤلف متبوعاً بفاصلة، ثم اسم الكتاب متبوعاً بفاصلة، ثم رقم الصفحة.

المثال: الطبري، "جامع البيان"، 10: 236.

‌د.      في حال التوثيق من أكثر من مرجع لمؤلفين مختلفين:

يفصل بين المرجعين بفاصلة منقوطة

المثال: النووي، "المنهاج"، 311؛ والمرداوي، "الإنصاف"، 7: 234.

‌ه.    إذا تم الاطلاع على المادة العلمية في موقع إلكتروني:

يتم التوثيق من المصدر كالمعتاد، ويُتْبع بعبارة: استرجعت بتاريخ  / /  ثمّ عنوان الرابط الإلكتروني.

المثال: إبراهيم بن علي العبيد، "أحاديث القراءة الواردة في صلاتي الظهر والعصر - جمعاً ودراسة". مجلة الجامعة الإسلامية 125،  (2003م): 102. "استرجعت بتاريخ 15/5/1439هـ" من موقع: http://docportal.iu.edu.sa/iumag/pdf/83.pdf.

 

رابعاً: قائمة المصادر والمراجع:

·       تُلحق بالبحث قائمة بالمصادر والمراجع العربيّة؛ مرتّبة حسب لقب المؤلف، مع مراعاة بروز السطر الأول من المرجع بقدر خمسة أحرف، على النحو التالي:

‌أ.       الكتب:

لقب المؤلف، الاسم الأول والثاني. "عنوان الكتاب مميزاً بعلامتي اقتباس". المحقق أو المترجم. (الطبعة، مكان النشر: دار النشر، سنة النشر).

المثال:

الذهبي، محمد بن أحمد. "سير أعلام النبلاء". تحقيق شعيب الأرنؤوط. (ط11، بيروت: مؤسسة الرسالة، 2001م).

‌ب.  الدوريات:

لقب المؤلف، الاسم الأول والثاني. "عنوان البحث مميزاً بعلامتي اقتباس"، اسم المجلة بخط مائل متبوعاً برقم العدد، (تاريخ النشر) متبوعاً بنقطتين: فأرقام صفحات البحث.

المثال:

الضامر، عبدالعزيز بن عبدالرحمن. "عناوين كتب التفسير دراسة تأصيلية". مجلة تبيان للدراسات القرآنية 28، (2017م): 431 - 477.

·       تُتبع قائمة المصادر والمراجع العربيّة بقائمة المصادر باللغة الإنجليزيّة؛ مرتّبة هجائيّاً حسب لقب المؤلّف، وتتضمن المصادر الإنجليزية أصالة، مع المصادر المترجمة من العربية وفق الفقرة اللاحقة.

·       يلتزم الباحث بتحويل المصادر العربية إلى الحروف اللاتينية، وتضمينها في قائمة المصادر الإنجليزية (مع الإبقاء عليها باللغة العربية في قائمة المصادر العربية)، وفق المثال التالي:

شكل المثال في قائمة المصادر العربية:

الذهبي، محمد بن أحمد. "سير أعلام النبلاء". تحقيق شعيب الأرنؤوط. (ط11، بيروت: مؤسسة الرسالة، 2001م).

الضامر، عبدالعزيز بن عبدالرحمن. "عناوين كتب التفسير دراسة تأصيلية". مجلة تبيان للدراسات القرآنية 28، (2017م): 431 - 477.

 

شكل المثال في قائمة المصادر الإنجليزية:

Al-Dhahabi, Muhammad bin Ahmad. "Siyar A'lam Al-Nubala". Investigated by Shu'aib Al-Arna'out. (11th edition. Beirut: Mu'assasatur-Risalah, 2001).

Al-Dwamir, Abdul-Aziz bin Abdurrahman." Anaaween Kutub Al-Tafseer Dirasah Ta'seeliyyah". Tibyan Journal for Quranic Studies (in Arabic) 28, (2017): 431-477.

 

ويستثنى من ذلك الأبحاث التي نشرت بعنوان إنجليزي في المصدر المنقول منه، كما في المثال الآتي:

شكل المثال في قائمة المصادر العربية:

العامر، زياد بن حمد. "الأثر العقدي للقراءات القرآنية". مجلة الدراسات الإسلامية 27 (1)، 2015م: 109-137.

شكل المثال في قائمة المصادر الإنجليزية مترجماً إليها كما ورد في المجلة المنشور فيها:

Al-Amir, Ziyaad Hamad.. "Impact of Qur'anic Readings on Faith". Journal Of Islamic Studies 27 (1) (2015): 109-137.

 

 


 

خامساً: إجراءات تحكيم البحث:

  • يرسل الباحث بحثه إلى المجلة إلكترونيّاً؛ بصيغة (word) وبصيغة (pdf).
  • يرسل الباجث نسخة بدون بيانات الباحث بصيغة (pdf).
  • يرسل الباحث ورقة تعريف بالدرجة العلمية والوظيفية

  • يكتب الباحث خطابا باسم رئيس تحرير المجلة لطلب تحكيم البحث ونشره.
  • إرفاق سيرة ذاتيىة مختصرة في صفحة واحدة تتضمن أهم النتاج العلمي للباحث.
  • يكتب الباحث تعهّداً بأن البحث لم يسبق نشره، وأنه غير مقدم للنشر، ولن يقدم للنشر فـي جهة أخرى حتى تنتهي إجراءات تحكيمه فـي المجلة.
  • لهيئة تحرير المجلة حق الفحص الأوّلي للبحث، وتقرير أهليته للتحكيم، أو ردّه.
  • في حال تقرير عدم أهلية البحث للتحكيم يشعر الباحث بذلك، ولا يلزم المجلّة إبداء سبب الرّدّ.
  • في حال تقرير أهلية البحث للتحكيم يرسل البحث لمحكِّمين اثنين؛ على الأقل.
  • فـي حال اكتمال تقارير المحكّمين عن البحث؛ يشعر الباحث بنتيجة التحكيم متضمنا إحدى الحالات التالية:

         أ ـ قبول البحث للنشر مباشرة أو بعد إجراء التعديلات.

ب ـ تعديل البحث، ثمّ إعادة تحكيمه.

         ج ـ الاعتذار عن عدم النّشر.

  • على الباحث أن يبدي وجهة نظره في ملحوظات المحكّمين التي لم يأخذ بها؛ في تقرير مفصّل.
  • إذا لم يلتزم الباحث بإجراء التّعديلات في الوقت المحدّد يُعتذر له.
  • لهيئة تحرير المجلة الحق فـي تحديد أولويات نشر البحوث، وترتيبها فنّيّاً.

 

أعضاء المجلة

هيئة تحرير المجلّة

رئيس التّحرير

أ.د عمر بن إبراهيم سيف

أستاذ علوم الحديث بالجامعة الإسلامية

مدير التّحرير

أ.د عبدالعزيز بن جليدان الظفيري

أستاذ العقيدة بالجامعة الإسلامية

أعضاء التّحرير

المحرر

أ.د. أحمد بن محمد الرفاعي

أستاذ الفقه بالجامعة الإسلامية

المحرر

أ.د باسم بن حمدي السيد

أستاذ القراءات بالجامعة الإسلامية

المحرر

أ.د عبدالعزيز بن صالح العبيد

أستاذ التفسير وعلوم القرآن بالجامعة الإسلامية

المحرر

أ.د عواد بن حسين الخلف

أستاذ الحديث بجامعة الشارقة بدولة الإمارات

المحرر

أ.د أحمد بن محمد الباكري

أستاذ أصول الفقه بالجامعة الإسلامية

المحرر

د. عمر بن مصلح الحسيني

أستاذ فقه السنة المشارك بالجامعة الإسلامية

الهيئة الاستشارية للمجلة

المحرر

أ.د. سعد بن تركي الخثلان

عضو هيئة كبار العلماء (سابقًا)

المحرر

سمو الأمير د. سعود بن سلمان بن محمد آل سعود

أستاذ العقيدة المشارك بجامعة الملك سعود

المحرر

معالي الأستاذ الدكتور يوسف بن محمد بن سعيد

نائب وزير الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد

المحرر

أ.د. عياض بن نامي السلمي

رئيس تحرير مجلة البحوث الإسلامية

المحرر

أ.د. عبد الهادي بن عبد الله حميتو

أستاذ التعليم العالي في المغرب

المحرر

أ.د. مساعد بن سليمان الطيار

أستاذ التفسير بجامعة الملك سعود

المحرر

أ.د. غانم قدوري الحمد

الأستاذ بكلية التربية بجامعة تكريت

المحرر

أ.د. مبارك بن سيف الهاجري

عميد كلية الشريعة بجامعة الكويت (سابقاً)

المحرر

أ.د. زين العابدين بلا فريج

أستاذ التعليم العالي بجامعة الحسن الثاني

المحرر

أ.د. فالح بن محمّد الصغير

أستاذ الحديث بجامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية

MagazineMembers

عضو

الشيخ: عمر بن حسن العبدلي

رئيس قسم النشر

عضو

الشيخ: باسل بن عايف الخالدي

سكرتير المجلة